عبادة السر...


النتائج 1 إلى 4 من 4

عبادة السر...

  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    10

    افتراضي عبادة السر...

    عبادة السر !!




    فإن حقيقة التدين تتمثل بمحبة الله - تعالى - وتعظيمه، ومخافته ورجائه، والتذلّل له، والخضوع التام لأمره واجتناب نهيه، قولاً وعملاً، خفية وعلناً. فهو تسليم مطلق، وانقياد كامل، في الاعتقادات والأقوال والأعمال، برغبة جيّاشة، واختيار واعٍ، وتشرف وافتخار. فالتدين حالة مركبة من المعرفة والشعور والسلوك، يكون غاية مطلوب العبد منها: الظفر برضا مولاه - عز وجل - ، ونيل رحمته، والسلامة من غضبه.

    وفي أجواء التدين ومجتمعات الدعاة تكون الصورة العامة المقبولة هي الالتزام والمحافظة الظاهرة التي من خرج عنها وُوجه باللوم والمذمّة، وهي ـ لا شك ـ حالة فـضل وإنعـام تحتـاج إلـى شـكر لـله - تعالى - من الفرد والمجتمع على توفيقه وتيسيره. لكن المحكَّ العملي الذي تتجلى من خلاله حقيقة تلك الاستقامة العلنية يكون في عبادات السرّ المتضمنة لعبادات الخلوة والخفاء(1) ولعبادات القلب.

    فـأما عبـادة القـلب فهي أجلُّ عبادات السِّر وأعظمها، فالله - عز وجل - لا يناله من عبده إلا التقوى، ولا ينظر إلى الصور والأموال وإنما إلى القلوب والأعمال، ولا ينفع عنده يوم تبلى السَّرائر مالٌ ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، والإيمان ليس بالتمنِّي ولا بالتحلِّي، ولكن ما وقرَ في القلب وصدَّقه العمل، كما يشهد لذلك قوله - تعالى: «ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب»(2).

    وأما عبادات الخفاء وقُرَب السِّر المشتملة على تعظيم أمر الله - تعالى - ونهيه، والإكثار من مناجاته فهي عمل آخر جاءت النصوص والآثار مكثرة من الحثّ عليه، فمن ذلك قوله - تعالى - : {إنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ} [فاطر: 18]، أي: يخافونه - سبحانه - حال خلوتـهم به بعـيداً عن أعـين الخلق(3)، وقوله - عز وجل -: {إن تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} [البقرة: 271]، والآية الكريمة ظاهرة في تفضيل صدقة السِّر، والتي ثبت أنها تطفئ غضب الرب - سبحانه - (4)، وجاء من السـبعة الذيـن يظلّـهم الله - تعالى - يوم الـقيامة فـي ظلّه يوم لا ظلَّ إلا ظلّـه: «رجـل تصدَّق بصـدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنـفق يميـنه، ورجـل ذكـر الله خالياً ففاضت عيناه»(5). وعـن عقبة بن عامر - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم- يقول: «الجاهر بالقرآن كالجاهر بالصدقة، والمسرُّ بالقرآن كالمسرِّ بالصدقة»، قال الترمذي: «ومعنى هذا الحديث أن الذي يسرُّ بقراءة القرآن أفضلُ من الذي يجهر بقراءة القرآن؛ لأن صدقة السِّر أفضل عند أهل العلم من صدقة العلانية»(6).

    ومـا ذاك إلا لمـا فـي قُرْبَة السِّرِّ ـ بعيـداً عن رؤية الخلق ـ مـن عـظـم إيـمـانٍ، وكمال أدبٍ مـع الله - تعالى - وتعـظـيمٍ له - سبحانه - ، ولما فيها من حضور قلبٍ واجتماع هَمٍّ وابتعادٍ عن القواطع والمشتتات، وثقةٍ بالله - تعالى وأُنْسٍ به، واطمئنانٍ إليه، ومراقبةٍ له، ومخافةٍ منه، ومطالعة مِنَّتِه، وتطلعٍ للظفر بمحبته وثوابه، ولما فيها من تخليصٍ للنفس من الطمع بثناء الخلق وحب مدحهم وكراهية ذمّهم، وضمان سلامتها من بعض دسائس السوء من رياء وسمعة وتصنُّع، فهي أبلغ في التضرع والخشوع، وأمكن في التذلّل والخضوع.

    ولـذا؛ فــقـد جـاء التــوجـيـه النـبـوي الكـريـم بحـثِّ الــعبد المـؤمـن على أن يـكـون له عـبـادة فـي الـسِّر، فـعـن الزبــيـر بــن الـعـوام - رضي الله عنه - مـرفـوعـاً قــال: «من استطاع منكم أن يكـون له خِـبءٌ من عـملٍ صـالحٍ فليـفعل»(1)، وكـان الفضـيل بن عيـاض يقول: (كان يقال: مـن أخلاق الأنبـياء والأصفـياء الأخـيار الطـاهرةِ قلوبـهم خلائقُ ثلاثة: الحلم، والأنـاة، وحـظٌّ مـن قيام الليـل)(2)، ويحكي الخريبي عن السـلف أنهـم كـانـوا يستحـبون أن يكـون للرجل خبيئةٌ من عـمل صالح لا تعلم به زوجته ولا غيرها(3)، وقال مسلم بن يسـار: (مـا تلذّذ المتـلذّذون بمـثل الخـلوة بمـناجاة الله - عز وجل -)(4).

    ومن تأمَّل سير السلف وجد اهتماماً بليغاً بعبادة القلب، التي هي روح العبودية ولبّها، بل هي الأصل وإنما أعمال الجوارح تبع ومكملة ومتممة لها(5)، فهذا الصحابي الجليل والإمام الجِهْبِذ ابن مسعود - رضي الله عنه - يقول: «من صلى صلاة عند الناس لا يصلي مثلها إذا خلا، فهي استهانة استهان بها ربه»، ثم تلا قوله - تعالى -: {يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إذْ يُبَيِّتُونَ مَا لا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا} [النساء: 108](6)، وفي يوم قال - رضي الله عنه - لأصحابه: «أنتم أكثر صلاة وأكثر جهاداً من أصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم - ، وهم كانوا خيراً منكم، قالوا: بمَ ذاك يا أبا عبد الرحمن؟ قال: إنهم كانوا أزهد في الدنيا وأرغـب في الآخــرة»(7).

    ويقـول وهـب بن منبـه: (يا بُنيّ أخلص طاعة الله بسريرة ناصحة يصدق الله فيها فعلك في العلانية،..ولا تظنن أن العلانية هي أنجح من السَّريرة، فإن مَثَلَ العلانية مع السَّريرة كمَثَلِ ورق الشجر مع عِرْقها: العلانية ورقها، والسَّريرة عِرْقها.إن نُخِر العِرْق هلكت الشجرة كلها؛ ورقها وعودها، وإن صلحت صلحت الشجرة كلها؛ ثمرها وورقها، فلا يزال ما ظهر من الشجرة في خير ما كان عِرْقها مستخفياً لا يُرى منه شيء. كذلك الدين لا يزال صالحاً ما كان له سريرة صالحة يصدق الله بها علانيته، فإن العلانية تنفع مع السَّريرة الصالحة كما ينفع عِرْقَ الشجرة صلاحُ فرعها، وإن كان حياتها من قبل عِرْقها فإن فرعها زينتها وجمالها، وإن كانت السَّريرة هي ملاك الدين فإن العلانية معها تُزَيِّن الدين وتجمله إذا عملها مؤمن لا يريد بها إلا رضاء ربه - عز وجل -»(8)، وهذا الإمام أحمد يوصي ابن المديني قائلاً: (ألزم التقوى قلبك، وانصب الآخرة أمامك)(9)، فمراد الله - تعالى - ومطلوبه من عباده صلاح قلوبهم، والتي لا صلاح لها إلا بأن يستقر فيها معرفة الله وعظمته ومحبته وخشيته ومهابته ورجاؤه والتوكل عليه، ويمتلئ من ذلك(10)، يقول ابن رجب: (فأفضل الناس من سلكَ طريق النبي– صلى الله عليه وسلم - وخواصّ أصحابه في الاقتصاد في العبادة البدنية والاجتهاد في الأحوال القلبية؛ فإن سفر الآخرة يقطع بسير القلوب لا بسير الأبدان)(11).

    كما يجد المطالع لسيرهم عنايةً فائقة بعبادة السِّر وعمل الخفية، فعن محمد بن إسحاق قال: (كان ناسٌ من أهل المدينة يعيشون لا يدرون من أين كان معاشهم، فلما مات علي بن الحسين فـقدوا ما كانوا يؤتون به باللـيل)(1)، وعـن زائـدة: (أن منصور بن المعتمر مكث ستين سنة يقوم ليلها ويصوم نهارها، وكان يبكي، فتقول له أمه: يا بني! قتلت قتيلاً؟ فيقول: أنا أعلم بما صنعت بنفسي. فإذا كان الصبح كحل عينيه، ودهن رأسه، وبرق شفتيه، وخرج إلى الناس)(2). وقال محمد بن واسع: (لقد أدركت رجالاً، كان الرجل يكون رأسه مع رأس امرأته على وسادة واحدة، قد بلَّ ما تحت خدّه مـن دمــوعـــه لا تشعر به امرأته. ولقد أدركت رجالاً يقوم أحدهم في الصف فتسيل دموعه على خدّه ولا يشعر به الذي إلى جانبه)(3)، وكان أيوب السختياني يقوم الليل كله، ويخفي ذلك، فإذا كان عند الصبح رفع صوته، كأنه قام تلك الساعة(4)، والأمر أكثر من أن يحصر.

    والمتأمل في واقع الدعاة ومحاضن التدين وبيئاته اليوم يلحظ مظاهر عدة تدل على تقصير في عبادة القلب، وضعف بيِّن في القيام بكثير من القربات في الخفاء، والتي يدّخرها صاحبها لوقوفه بين يدي ربه - عز وجل - يوم تُبلى السرائر، مما وَرَّث هشاشة بيّنة في الاستقامة، وضعفاً جلياً في الجدِّية، وفتوراً ظاهراً في أخذ الكتاب بقوة تعلّماً وعملاً ودعوة، وهو أمر ما لم يشعر بخطره القائمون على الشأن الدعوي والتربوي - مؤسسات وأفراداً - ويولوه ما يستحق من أولوية في التصحيح والمعالجة، فإن أجيال الاستقامة القادمة ستكون أكثر بَهَتَانَاً وأشدّ ضعفاً.

    وفي ظنِّي أن مسؤولية معالجة هذه الظاهرة تقع بدرجة أكبر على الفرد نفسه على اعتبار أن عبادة القلب وعمل السِّر هي بوّابة نجاته وطريق رفعته، فإن اعتنى بها وأصلح من حاله فيها ففي ذلك سعادته، وإن قصَّر بإلقاء نفسه في بحور الغفلة ودركات البطالة والشهوات فقد أساء إلى نفسه، والإنسان على نفسه بصيرة. ولعلَّ من أبرز ما يعين العبد على الوصول إلى مقصوده في هذا الجانب: مراقبة من لا تخفى عليه خافية والسِّر عنده علانية، ومخافته - تعالى - والحياء منه، والتعرف على جلاله وعظمته - سبحانه - ، وترك الاشتغال بما لا يعني من فضول الطعام والمنام والكلام والنظر والخلطة ونحوها، والزهد في متع الدنيا وملذّاتها وإيثار الآخرة على الدنيا، وخشية عدم قبول العمل، والشعور الدائم بالتقصير والزّلل في القيام بحق الباري - سبحانه - ، والاهتمام بأعمال القلوب وعدم قصر العبد جهده عـلى أعـمال الجوارح، وتذكّر الموت والبلى، ومطالعة سيرة النبي – صلى الله عليه وسلم - ، والإكثار من القراءة في تراجم العلماء الربّانيين والعُبّاد الزاهدين، ومحاسبة النفس، وإدراك ثمار وفوائد قُرَب السِّر، وتنمية الحياء من النفس وجعله في رتبة أعلى من رتبة الحياء من الخلق، ومرافقة من تنفع مرافقته في الآخرة وتزيد صحبته المرء قرباً من الله - تعالى - ، وتخصيص أوقات للخلوة بالله والأنس به والعيش في كنفه من اعتكاف وقيام ليل وخلوات للتفكر في ملكوت الله - سبحانه - والذكر والدعاء والقراءة ونحو ذلك(5).

    فهيّا إخواني إلى بذل الوسع في إتيان قُرَب السِّر وتكميلها فإنها أقوات الروح، وليكن لأحدنا حظ من عبادة لا يعلم بها أحد إلا البَرُّ الرحيم، إذ السائر إليه - سبحانه - لا بد له (من أوقات ينفرد بها بنفسه في دعائه وذكره وصلاته وتفكّره ومحاسبة نفسه وإصلاح قلبه وما يختص به من الأمور التي لا يشركه فيها غيره)(6)، فعبادات الخفاء من أعظم أسباب الثبات التي تحول بين المرء وحالات الضعف والانتكاس، فالحذر الحذر من أن نتغافل عنها، فإن ثمارها عظيمة، والصوارف عنها كثيرة، وعلينا من الله عين ناظرة، والشاهد هو الحاكم، والموفَّق من هداه الله - تعالى - وأعانه. اللهم ارزقنا خشيتك ومحبتك والقرب منك، والبصيرة في دينك، والمداومة على طاعتك، وعافِ نفوسنا بمنّتك، وأصلح حال أمتنا، وارزقها الرّفعة والتمكين على أيدينا، إنك على كل شيء قدير، وصلى الله وسلم على نبينا الأمين وعلى آله وأصحابه أجمعين.

    ----------------------------------------







    المصدر: نوكيا ستي


  2. #2
    عضو ملكي الصورة الرمزية اخر حل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    صدر المنتدى
    المشاركات
    3,121

    افتراضي رد: عبادة السر...

    جزاك الله خير الجزاء وجعل ماكتبت في ميزان حسناتك

  3. #3
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: عبادة السر...

    اشكرك يا آخر حل على ردك الراقي

  4. #4
    عضو ملكي الصورة الرمزية ملكة المنتدى
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    نور المنتدى
    المشاركات
    8,184

    افتراضي رد: عبادة السر...

    برافو

    يعطيك العافية
    جزاك الله خير
    في حفظ الرحمن
    مودتي

المواضيع المتشابهه

  1. مايكروسوفت تحل مشكلة كلمة السر
    بواسطة ملكة المنتدى في المنتدى اخبار التقنيه الصناعات الكمبيوتر والإنترنت الألكترونيات - Tech news computer and Internet industries
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-01-21, 03:21 AM
  2. كيف تعلمي طفلك الحفاظ على اسرار المنزل,طرق تدريب الطفل على الحفاظ على السر
    بواسطة ليلان ليلي في المنتدى الأم والطفل - نصائح لترتبية الإطفال - مشاكل الأطفال - اهتمي بطفلك
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-01-21, 03:21 AM
  3. NoRedClose v1.02 N70.N72.N90 لتعطيل الزر الأحمر أثناء التطبيقات
    بواسطة ScOrPiOn في المنتدى برامج الجيل الثاني والجيل الأول
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 10-12-18, 12:58 AM
  4. هـل فقـدت كلمة السر الخاصه بالويندوز أدخل لنحلها سوياً
    بواسطة سلسبيل الجنه في المنتدى دروس مشاكل حلول اخطاء الكمبيوتر والانترنت - Lessons problems and solutions to computer errors online
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-05-29, 08:23 PM

وجد الزوار هذه الصفحة بالبحث عن:

عبادات السر

معرفة العبادة في السر واوقاتها

عبادة السر وقيام الليل

عبادة السر والخلوة

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •